الارشيف / الكرة الأوروبية

أتليتكو أمام رونالدو.. إما الثأر لمرة وحيدة أو الاستسلام مجددا

لا يوجد فريقا التقاه في إسبانيا أكثر من أتليتكو مدريد سوى وفي شهر فبراير المقبل سيواجه صاروخ ماديرا كتيبة المدرب دييجو سيميوني مرة أخرى.

ويعود رونالدو إلى العاصمة الإسبانية مدريد بعد رحيله عنها قبل بضعة أشهر ولكن تلك المرة من أجل ملاقاة أتليتكو مدريد وليس كما اعتاد في السنوات الماضية الذهاب إلى ملعب سانتياجو برنابيو.

يعيش رونالدو موسما رائعا للغاية مع يوفنتوس وسجل معه في الدوري 11 هدفا وينافس على صدارة الهدافين ولا يفصله عنها سوى هدفا وحيدا فقط.

لكن أوروبيا لم يسجل رونالدو سوى هدفا واحدا فقط كان في شباك فريقه السابق مانشستر يونايتد وصنع هدفين أمام كل من فالنسيا ويانج بويز.

والآن حان الوقت لرونالدو لقيادة يوفنتوس نحو المجد الأوروبي الغائب وتحقيق الهدف الأبرز المرجو منه عقب انضمامه لصفوف البيانكونيري.

والتقى رونالدو مع أتليتكو مدريد 29 مرة فاز في 15 مباراة وتعادل وهُزم في ثماني مرات.

وسجل رونالدو في شباك الأتليتي 22 هدفا وصنع ثمانية آخرين.

لكن على المستوى الأوروبي سيكون الحديث الأبرز فرونالدو كان أحد المتسببين بشكل مباشر في حرمان الروخيبلانكوس لأكثر من مرة من التتويج بلقب الأبطال.

في المرة الأولى سجل رونالدو هدفا في نهائي دوري الأبطال عام 2014 وفاز وقتها بأربعة أهداف لهدف.

المرة الثانية كانت في ربع نهائي موسم 2014-2015 وصنع هدف الانتصار الوحيد في كلا المباراتين.

أما المرة الثالثة فسجل ركلة الترجيح الحاسمة التي جعلت ريال مدريد يظفر باللقب في موسم 2015-2016 في النهائي الذي أقيم في ملعب سان سيرو.

وأخيرا في موسم 2016-2017 سجل رونالدو هاتريك في ذهاب نصف النهائي.

فهل يستطيع رونالدو قيادة يوفنتوس لإزاحة أتليتكو مدريد من طريقهم في أوروبا كما اعتاد مع ريال مدريد أم ينجح سيميوني وكتيبته في التفوق لمرة واحدة أوروبيا على صاروخ ماديرا؟

اقرأ أيضا

وكيل حجازي لـ رياضة 365: العودة لمصر ليست في حساباته.. وست بروميتش يرفض رحيله

ماذا يفعل صلاح أمام الفرق الألمانية.. سجل هدفين في ست مباريات ووديا أمام بايرن

الأهلي لـ رياضة 365: تأجيل موعد مباراة الإياب مع جيما

مواجهات قرعة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

مؤتمر لاسارتي - عن طريقة لعبه.. لماذا اختار الأهلي ووعد التتويج بدوري الأبطال

نشكركم لاهتمامكم لـ قراءة ومتابعة كل جديد عن أتليتكو أمام رونالدو.. إما الثأر لمرة وحيدة أو الاستسلام مجددا على رياضة 365 ونؤكد عليكم بان محتوي موضوع الخبر تم كتابته بواسطة Filgoal وربما تم نقل اوالاقتباس منه ونتمنى لكم كل التوفيق في سعيكم