الكرة الأفريقية

انتخابات كاف – أحمد ولد يحيى.. "العمل الجاد ينتصر على الخمول"

ثالث المرشحين الطامحين في خلافة أحمد أحمد على رأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، هو الموريتاني أحمد ولد يحيى، المرشح العربي الوحيد حتى اللحظة.

رياضة 365 يأخذكم في رحلة للتعريف بالمرشحين على مقعد رئاسة كاف، في الانتخابات المقررة في الجمعية العمومية في 12 مارس المقبل في الرباط.

ويُغلق باب الترشح يوم الخميس المقبل، ويعلن كاف عن المرشحين الرسميين يوم 11 يناير المقبل.

من هو أحمد ولد يحيى؟

ولد يحيى يعد أحد العلامات الشابة البارزة مؤخرا في كرة القدم الإفريقية حيث نجح سريعا في لفت النظر إليه بعد نجاحات كبيرة حققها في رئاسته للاتحاد الموريتاني، في وقت قصير.

صاحب الـ 44 عاما أحد أكبر رجال الأعمال في موريتانيا ويمتلك مجموعة A2M التي تعمل في مجال الأعمال البحرية والسفن تحديدا في العاصمة نواذيبو حيث تعد احد أشهر المجموعات الاقتصادية التي تعمل في مجال الأعمال البحرية في قارة إفريقيا.

علاقة ولد يحيى بكرة القدم بدأت حينما قرر عام 1999 تأسيس نادي إف سي نواذيبو ونجح في قيادة الفريق للوصول سريعا لقمة الكرة في موريتانيا إذا نجح في التتويج بالدوري الموريتاني بعد موسمين فقط من تأسيس النادي مما جعل الاتحاد الموريتاني يختاره مشرفا على المنتخبات المحلية عام 2002.

ظل ولد يحيى رئيسا لنادي نواذيبو حتى عام 2011 حين أعلن ترشحه لرئاسة الاتحاد الموريتاني لكرة القدم في عامه الـ 35.

ونجح ولد يحيى في الفوز بالانتخابات على حساب منافسه مولاي ولد عباس آنذاك.

العمل الجاد ينتصر على الخمول

بعد نجاحه في الفوز برئاسة الاتحاد، صرح ولد يحيى عن مستقبل الكرة الموريتانية قائلا : "إن الخمول الذي تعاني منه كرة القدم الموريتانية ليس قدرا محتوما حتى نستسلم له، لكنه مرض يحتاج إلى علاج".

سريعا ما بدأ العلاج من ولد يحيى لأزمات الكرة الموريتانية حيث تسلم منتخب المرابطون وهو يعاني من الإيقاف بعد انسحابه من تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2010 لوجود ازمة مالية وأول الغيث كان في عام 2014 حين شاركت موريتانيا لأول مرة في بطولة قارية بعد تأهلها لكأس الأمم للمحليين.

انجاز قد يبدو عاديا للبعض لكنه كبير بالنسبة لموريتانيا مما دفع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز منح ولد يحيى وسام فارس الاستحقاق الوطني ليكون أول رئيس اتحاد رياضي في موريتانيا يحصل على هذا الوسام الرفيع.

واصل ولد يحيى عمله لتطوير الكرة في موريتانيا وكان قريبا من التأهل لكأس الأمم الإفريقية عام 2017 لكن الحلم لم يتحقق بعد أن جاء المرابطون في المركز الثاني خلف الكاميرون في التصفيات.

خلال عام 2017 تم اختياره عضوا في اللجنة التنفيذية لـ كاف، خلال أعمال كونجرس فيفا الذي عُقد العاصمة البحرينية المنامة، وبعد ذلك تم اختياره رئيسا للجنة القانونية لـ كاف.

وفي حفل جوائز الأفضل في إفريقيا لعام 2017 وقع الاختيار على ولد يحيى كـ قائد العام في كرة القدم الإفريقية تقديرا لمجهوده في تطوير كرة القدم الموريتانية كما تم اختيار الاتحاد الموريتاني كأفضل اتحاد قاري لعام 2017.

استمرت نجاحات ولد يحيى مع المرابطون وتحقق الحلم الكبير بمشاركة منتخب موريتانيا في كأس أمم إفريقيا التي اقيمت بمصر عام 2019.

نشكركم لاهتمامكم لـ قراءة ومتابعة كل جديد عن انتخابات كاف – أحمد ولد يحيى.. "العمل الجاد ينتصر على الخمول" على رياضة 365 ونؤكد عليكم بان محتوي موضوع الخبر تم كتابته بواسطة Filgoal وربما تم نقل اوالاقتباس منه ونتمنى لكم كل التوفيق في سعيكم